make-money-468x60

إضافة رد 
 
تقييم الموضوع :
  • 0 أصوات - بمعدل 0
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
هل الحقيقة نسبية ؟
الكاتب الموضوع
الموجة الثالثة غير متصل
عضو مشارك
**

المشاركات : 15
الإنتساب : Mar 2006
مشاركات : #1
هل الحقيقة نسبية ؟
تحياتي للجميع
والله حيرة مع هذه المناهج الفلسفية في مقاربتها للحقيقة ، المناهج الحديثة في الفلسفة بالإستعانة مع العلوم الطبيعية كالفيزياء مثلا ترى بأن الحقيقة نسبية وهذا ما تم إثباته في النظرية النسبية ، فكل حقيقة هي حقيقة بالنسبة لمرجع ما وليست هناك حقيقة مطلقة !
ماذا يعني هذا الكلام ؟
يعني المسلم يرى الحقيقة في الإسلام من وجهة نظره ، واليهودي يرى الحقيقة في اليهودية من وجهة نظره ، والمسيحي يرى الحقيقة في المسيحية من وجهة نظره ، وكذا المجوسي والزرادشتي وغيرهم ......
ولكن أين الحقيقة الحقة ؟ أين الحقيقة المطلقة ؟هل لم يعد لها وجود وكل ماهو موجود حقائق نسبية ؟
يصعب علي هضم هذا الكلام ولكنهم - أي الفلاسفة- يقولون بان العلم الحديث يسند وجهة نظرهم ، بل غن تطورات المنطق الحديث ( الرياضي - الرمزي ) أصبحت تنظر للحقيقة على انها إحتمالية أي الحقيقة الأقرب للصدق وليست الحقيقة الصادقة بالمطلق .
أليست حيرة ؟

بسيط الحقيقة هو كل الأشياء الوجودية.
ملا صدرا الشيرزاي
07-17-2006 10:13 PM
عرض جميع مشاركات هذا العضو إقتباس هذه الرسالة في الرد
نبيل حاجي نائف غير متصل
عضو متقدم
****

المشاركات : 620
الإنتساب : Mar 2006
مشاركات : #2
هل الحقيقة نسبية ؟
مرحباً بالزميل الموجة الثالثة

معك حق في حيرتك ولست أن الوحيد في ذلك .

يمكننا أن نقول وبثقة إن كافة معارفنا هي تنبؤ , فالاستقراء والاستنتاج والاستنباط, والاستدلال والتركيب والتحليل والتفسير والسببية , جميعهم يتضمنون التنبؤ , والحكم هو تنبؤ معتمد وله درجة صحة أو درجة دقة , وهؤلاء هم مصدر كافة معارفنا .
لذلك كانت كافة معارفنا نسبية وغير مطلقة لأنها تابعة لقدرات وخصائص العارف ( إن كان فرد أو جماعة) ومرتبطة به .
وهي تابعة لخصائص وقدرات الحواس البشرية وأشكال وطبيعة التأثره بالوجود , وكذلك هي تابعة لقدرات وخصائص العقل البشري .
والمعرفة مرطبة بزمان ومكان وقدرات وخصائص الإنسان العارف الذي هو مرجع هذه المعارف , لذلك تختلف المعارف باختلاف الأشخاص واختلاف الأزمان .
والمعرفة البشرية مختصرة ولا تشمل إلا جزءاً ضئيلاً من وقائع الوجود اللا متناهية والتي هي في صيرورة دائمة .

فالظاهر بشكل جلي وواضح جداً , أن الوجود يستحيل الإحاطة به أو تعيينه بشكل تام , لا ككل ولا كأجزاء .

ولكن العقل البشري يسعى دوماً إلى المعارف المحددة الواضحة الثابتة والعامة فهو يريد الحقائق , ويصعب عليه التعامل ومع التغير والصيرورة وعدم التعيين وعدم التحديد , فالتغير والنسبية تربك العقل وتقلقه لذلك يسعى إلى (الجواهر) و الثوابت والمطلق .

والآن العلوم الطبيعية الدقيقة مع مساعدة الرياضيات المتطورة تسعى للتعامل مع هذه الأوضاع لتحقق أكبر قدر من فهم العقل للوجود .
فهي استطاعت التعامل مع الصيرورة والتغير والنسبية عندما استخدمت النظريات والقوانين والرياضيات المتطورة مثل الرياضيات غير الإقليدية والزمر والطبولوجيا وغيرها .
وقد تحقق الكثير( نسبياً ) من فهم للوجود وبنياته .

مع تحياتي
07-18-2006 08:20 AM
زيارة موقع العضو عرض جميع مشاركات هذا العضو إقتباس هذه الرسالة في الرد
فياض الحكيمي غير متصل
عضو مشارك
**

المشاركات : 6
الإنتساب : Sep 2003
مشاركات : #3
هل الحقيقة نسبية ؟
هل نحن نصنع الحقيقة؟

أم أن الحقيقة موجودة وهي لا تتأثر بتفكيرنا و مازالت موجودة ولكن نحن نكتشفهاعن طريق الأدوات المتوفرة لدينا مثل التحليل اللغوي أو الإستدلالات المنطقية؟

فقد تكن الأداة المستخدمة هي نسبية في قدرتها على كشف الحقيقة ولكن الحقيقة بما هي حقيقة في ذاتها هي مطلقة.

هنا جرى الخلط ما بين المنهج أو الأداة وما بين الحقيقة كموجود خارجي عن الذات وعن المنهج. فيتم خلق حقيقة نسبية لأن المنهج هو نسبي أو حقيقة مطلقة لأن المنهج لديه القدرة المطلقة في الكشف عن الحقيقة.


قال الإمام علي" نَوْمٌ عَلَى يَقِين خَيْرٌ مِنْ صَلاَة فِي شَكّ."
12-23-2006 12:59 AM
عرض جميع مشاركات هذا العضو إقتباس هذه الرسالة في الرد
4025 غير متصل
رقم عشوائي
****

المشاركات : 261
الإنتساب : Nov 2004
مشاركات : #4
هل الحقيقة نسبية ؟
هل الحقيقة مطلقة أم نسبية؟
هل توجد حقائق مطلقة، أم جميعها نسبية؟

عندما نخترع كلمات غير متفق على معانيها ثم نلصقها مع بعضها لتشكل عبارات أكثر غموضاً من مفرداتها، تصعب مناقشتها، ويبقى الجدل حولها مفتوحاً دون نتيجة.

هل نحن متفقون على تعريف كلمة "حقيقة"؟
ثم ماذا نقصد بكلمة "مطلقة"؟


المشكلة تكمن في اللغة، فنحن نستخدم بعض الكلمات بمعناها المجازي (خارج سياقها)، ثم نصطدم فجأةً بمعناها المجرد (في السياق الصحيح)، فيحدث التناقض.


إذا أعدنا صياغة السؤال كالتالي:
إلى أي درجة تقترب الحقيقة (بمعناها المجازي) من المطلق (بمعناه المجرد)؟
يمكن القول أن جميع الحقائق (بالمعنى المجازي) تقترب أو تبتعد بدرجات متفاوتة عن ذلك المطلق (بالمعنى المجرد) الذي يمكن تشبيهه باللانهاية (infinity).
ولكن المشكلة التي تواجهنا هنا كيف نقيس درجة اقتراب هذه "الحقيقة" أو تلك من ذلك "المطلق" اللانهائي؟
لا خيار لنا سوى الوثوق بما يتوفر لنا من أساليب وأدوات للقياس تتطور باستمرار، فحتى بعد اكتشاف بطلان ما كان يعتبر "حقائق" في الماضي، يمكن تبرير ذلك الاعتبار بما كان متوفراً آنذاك من أساليب وأدوات للقياس. ونحن كذلك يجب ألا نفقد ثقتنا بـ"الحقائق" المكتشفة حديثاً، ولكننا في نفس الوقت يجب أن نحافظ على هامش بسيط من الشك مع السعي المتواصل لتطوير أساليب وأدوات القياس لعلنا نكتشف "حقائق" أقرب إلى ذلك "المطلق" الغامض.

تحياتي.
12-24-2006 03:13 PM
عرض جميع مشاركات هذا العضو إقتباس هذه الرسالة في الرد
Awarfie غير متصل
متفرد ، و ليس ظاهرة .
*****

المشاركات : 4,345
الإنتساب : Dec 2001
مشاركات : #5
هل الحقيقة نسبية ؟

قال احدهم : للحقيقة عدة اوجه !

لكني اقول :

ليس هناك حقيقة بالمفهوم المطلق للكلمة . بل وكما قال آلبرت آينشتاين : ليس هناك من شيء مطلق سوى ان كل شيء هو في حالة حركة .

و التحدث عن الحقيقة كالتحدث عن العدالة او عن الفضيلة او عن الشجاعة بالطريقة التي كان يتحدث بها الفلاسفة الاول ، خاصة سقراط ، لم يعد بالامر المنطقي اليوم.

اليوم نتحدث عن الامور بدقة اكبر و بهامش معياري صغير للخطأ العلمي . لهذا فان طرحنا فكرة ما حول الحقيقة فالافضل ان يكون لدينا طريقة في السؤال كالتالي :

" هل ان النتائج التي حصلنا عليها من التجربة الفلانية حقيقية و يركن اليها ؟ "

هكذا أرى الامر ، و اجد بان كلمة " حقيقة " هي كلمة بدائية في اللغة ، اما الآن فالاجدر ان تصبح صفة و ليس اسما ! لكي نصبح علميين في طرح الاسئلة من مثل هل هذا الشيء حقيقي ...الخ .

تحياتي .

بين الدين و العلمانية جسر ، لا يعبره ، الا الاتقياء .
(آخر تعديل لهذه المشاركة : 03-12-2007 09:17 AM بواسطة Awarfie.)
03-12-2007 09:15 AM
عرض جميع مشاركات هذا العضو إقتباس هذه الرسالة في الرد
الملا نصر الدين غير متصل
عضو مشارك
**

المشاركات : 38
الإنتساب : Mar 2007
مشاركات : #6
هل الحقيقة نسبية ؟
[size=6]

في الفيزياء، الحقيقة هو ما ثبت بالمشاهدة و التجربة من قوانين أو نظريات.

و لكي يصبح أي قانون أو نظرية مطروحة جديراً بأن ينظر إليه الفيزيائيون و يصبح مجال بحث و اهتمام لديهم يجب أن لا يفسر ذلك القانون أو النظرية فقط ما تم مشاهدته أو معرفته سابقاًً و إنما يجب أيضاً أن يتنبأ بنتائج جديدة يمكن التحقق منها بالتجربة أو المشاهدة الدقيقة. فإن كان التنبؤ خطأً فإنه يتم البحث عن قانون أو نظرية أخرى أو يتم تحسين القانون أو النظرية لكي تفسر ما حدث و تتنبأ بشيء جديد آخر. أما إن كان التنبؤ صحيحاً فإن الفيزيائيون يفرحون و يستخدمون القانون أو النظرية في التنبؤ بشيء جديد آخر و هكذا تتراكم المعرفة و يصبح التحقق من صحة القوانين أو النظريات( أي صحة تنبؤها بالنتائج ) أكثر و أكثر دقة و تتحسن صيغة القوانين و النظريات حتى يطمئن الفيزيائيون إلى أنهم لن يجدوا ظاهرة واحدة تناقض ما يعرفونه و في هذه الحالة ستسمعهم يقولون لك بأن هذا القانون أو النظرية هو حقيقة كونية.

لاحظ بأنهم لن يقولوا لك بأن هذه حقيقة نسبية تختلف من مجموعة فيزيائيين إلى مجموعة أخرى تختلف عن الأولى في مسلماتها أو توجهاتها بل سيقولون بأنها حقيقة كونية يتفق عليها جميع الفيزيائيون. بل و سيذهبون إلى أبعد من ذلك و يقولون لو أن كائنات أخرى ذكية على كواكب أخرى حاولت دراسة نفس الظواهر بالقياس و التجريب فإنهم سيصلون إلى نفس النتيجة.

أما فيما يتعلق بالفلسفات و الأديان و الآراء فيجب التفريق بين أمرين؛

الأول هو الحضور أو التواجد في الوعي أو الإدراك و الثاني هو المحتوى.
فتقول أنا أعي أنني أفكر أو أن عملية التفكير حاضرة الآن أو تقول الشعور بالسخونة موجود أو الشعور بالغضب موجود و كل هذه حقائق لأنك تعيها. لا حظ ، لم أقل بأن ما تفكر فيه( أي محتوى التفكير) حقيقة و لم أقل بأن السخونة قد نجمت عن كذا و كذا أو أنت تشعر بالغضب لأن فلان فعل كذا و كذا؛ كل ذلك يعتبر المحتوى.
و حتى عندما ترى خيالاً؛ الرؤية حقيقة لأنها موجودة أو حاضرة و لكن ما تراه أو تتصور أنك رأيته أي المحتوى فإنه خيال.

الحضور حقيقة و لكن المحتوى هو مجرد رأي.
03-12-2007 11:11 AM
عرض جميع مشاركات هذا العضو إقتباس هذه الرسالة في الرد
إضافة رد 


المواضيع المحتمل أن تكون متشابهة .
الموضوع : الكاتب الردود : المشاهدات : آخر رد
  حول الحقيقة الموضوعية Objectivity خلدون محمد خالد 9 2,810 03-19-2009 03:36 AM
آخر رد: NADYA
  مفهوم الحقيقة عند تشالز ساندرس برس سيناتور 0 4,655 01-15-2008 08:42 AM
آخر رد: سيناتور
  ظاهرة الديناصورات وانقراضها بين الحقيقة والخيال العقيد 1 991 06-26-2006 05:54 PM
آخر رد: نبيل حاجي نائف
  الفلسفة ... هل تمثل الطريق الأمثل للبحث عن الحقيقة ؟ داعية السلام مع الله 11 3,456 04-05-2006 11:29 PM
آخر رد: نبيل حاجي نائف

التنقل السريع :


مستخدمين يتصفحوا هذا الموضوع: 1 ضيف