إضافة رد 
 
تقييم الموضوع :
  • 0 أصوات - بمعدل 0
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
أبيات تثير إعجابي (من الشعر العمودي)
الكاتب الموضوع
العلماني غير متصل
خدني على الأرض اللي ربّتني ...
*****

المشاركات : 3,949
الإنتساب : Nov 2001
مشاركات : #1
أبيات تثير إعجابي (من الشعر العمودي)
أحب الشعر جداً، ولكن لا طاقة لي على "الهذر" الشعري. إذ نادراً ما تكون القصيدة العمودية، قديمة كانت أم حديثة، ممتازة أو جيدة بجميع أبياتها. فالمعتاد أن هناك ما يوفّق فيه الشاعر وهناك ما يتكلفه تكلفاً. ويخّلد تاريخ الأدب عادة بضعة أبيات من هنا وهناك ولكنه قليلاً ما يحتكم لقصائد كاملة. فالقصيدة العربية الكلاسيكية، بطبعها الذي يمثل طباع الجاهلي ونزقه وترحاله بعد نجعة قصيرة، هي قصيدة غير موحدّة الأجزاء، تعبر بالقاريء (أو السامع) من غرض شعري إلى غرض آخر دون وحدة بنيوية إلا ما كان من بعض شعر "خليل مطران" ومن جاء بعده من الشعراء المعاصرين. فالشاعر العربي القديم مثلاً يبدأ بالأطلال وذكر الحبيبة، ثم يتحدث عن وسيلة سفره إلى أن يبلغ ممدوحه بعد ذلك كله قبل أن ينثني إلى من يود هجائهم، إذا كان قد عزم على هذا الأمر. أما أبيات الحماسة أو الفخر فيضعها الشاعر هنا وهناك حسب غرض القصيدة.

أود أن أقول من خلال هذه المقدمة أننا نستطيع أن نستقطع دائماً من القصيدة العربية البيت أو بعض ا لأبيات وننشرها وحدها. والنقاد عادة يتعاملون مع ما قاله الشاعر وفق هذا القسطاس. فقليل من الشعراء يجيد في جميع ابيات القصيدة الواحدة، ومعظم المشهورين منهم يكون جيده أكثر من رديئه في القصيدة الواحدة، إلا ما ندر. ولا يخرج عن هذا - عادة - حتى فحول الشعراء.

أريد أن أصل من هذا جميعه إلى أنني أريد في هذا الموضوع إدراج "البيت والبيتين والثلاثة والأربعة" التي تثير لدي إعجاباً ما، والتي ألقفها من هنا وهناك في جولاتي الأدبية. وأدعو الجميع بالطبع إلى المشاركة، علنا نقدم إلى القاريء والمتصفح شعراً طريفاً كله، جيداً في معظمه، عوضاً عن قصائد كاملة قد يقاسم غثها سمينها ويزيد عليه قليلا.

العملية إذاًَ عملية اختيار، واختيار الانسان جزء من عقله ولبه وذوقه.

واسلموا لي
العلماني

--------

أريد أن أبدأ ببعض الأبيات الحكمية الموجودة في آخر معلقة "زهير بن أبي سلمى المزني". فهذه الأبيات، رغم جفافها الشعري، إلا انها أخذت صيتاً حميداً بما لها من "بُعد نظر" أعجب المتقدمين والمتأخرين. يقول زهير:

سَئِمْـتُ تَكَالِيْفَ الحَيَاةِ وَمَنْ يَعِـشُ
ثَمَانِيـنَ حَـوْلاً لا أَبَا لَكَ يَسْـأَمِ

وأَعْلـَمُ مَا فِي الْيَوْمِ وَالأَمْسِ قَبْلَـهُ
وَلكِنَّنِـي عَنْ عِلْمِ مَا فِي غَدٍ عَـمِ

رَأَيْتُ المَنَايَا خَبْطَ عَشْوَاءَ مَنْ تُصِبْ
تُمِـتْهُ وَمَنْ تُخْطِىء يُعَمَّـرْ فَيَهْـرَمِ

وَمَنْ لَمْ يُصَـانِعْ فِي أُمُـورٍ كَثِيـرَةٍ
يُضَـرَّسْ بِأَنْيَـابٍ وَيُوْطَأ بِمَنْسِـمِ

وَمَنْ يَجْعَلِ المَعْروفَ مِنْ دُونِ عِرْضِهِ
يَفِـرْهُ وَمَنْ لا يَتَّقِ الشَّتْـمَ يُشْتَـمِ

وَمَنْ يَكُ ذَا فَضْـلٍ فَيَبْخَلْ بِفَضْلِـهِ
عَلَى قَوْمِهِ يُسْتَغْـنَ عَنْـهُ وَيُذْمَـمِ

وَمَنْ يُوْفِ لا يُذْمَمْ وَمَنْ يُهْدَ قَلْبُـهُ
إِلَـى مُطْمَئِـنِّ البِرِّ لا يَتَجَمْجَـمِ

وَمَنْ هَابَ أَسْـبَابَ المَنَايَا يَنَلْنَـهُ
وَإِنْ يَرْقَ أَسْـبَابَ السَّمَاءِ بِسُلَّـمِ

وَمَنْ يَجْعَلِ المَعْرُوفَ فِي غَيْرِ أَهْلِـهِ
يَكُـنْ حَمْـدُهُ ذَماً عَلَيْهِ وَيَنْـدَمِ

وَمَنْ يَعْصِ أَطْـرَافَ الزُّجَاجِ فَإِنَّـهُ
يُطِيـعُ العَوَالِي رُكِّبَتْ كُلَّ لَهْـذَمِ

وَمَنْ لَمْ يَذُدْ عَنْ حَوْضِهِ بِسِلاحِـهِ
يُهَـدَّمْ وَمَنْ لا يَظْلِمْ النَّاسَ يُظْلَـمِ

وَمَنْ يَغْتَرِبْ يَحْسَبْ عَدُواً صَدِيقَـهُ
وَمَنْ لَم يُكَـرِّمْ نَفْسَـهُ لَم يُكَـرَّمِ

وَمَهْمَا تَكُنْ عِنْدَ امْرِئٍ مَنْ خَلِيقَـةٍ
وَإِنْ خَالَهَا تَخْفَى عَلَى النَّاسِ تُعْلَـمِ

وَكَاءٍ تَرَى مِنْ صَامِتٍ لَكَ مُعْجِـبٍ
زِيَـادَتُهُ أَو نَقْصُـهُ فِـي التَّكَلُّـمِ

لِسَانُ الفَتَى نِصْفٌ وَنِصْفٌ فُـؤَادُهُ
فَلَمْ يَبْـقَ إَلا صُورَةُ اللَّحْمِ وَالـدَّمِ

وَإَنَّ سَفَاهَ الشَّـيْخِ لا حِلْمَ بَعْـدَهُ
وَإِنَّ الفَتَـى بَعْدَ السَّفَاهَةِ يَحْلُـمِ

سَألْنَـا فَأَعْطَيْتُـمْ وَعُداً فَعُدْتُـمُ
وَمَنْ أَكْـثَرَ التّسْآلَ يَوْماً سَيُحْـرَمِ


اللي ما عم تفهمو أنو نحنا صعب نرجع .. لأ مو بس صعب نحنا مستحيل نرجع !
خيو الجرح اللي بقلوبنا غير الحرية ما عادت تدملّو ...
فيا منعيش بكرامة يا أما منموت^
----
"مرسيل شحوارو" - مدوّنة سورية
(آخر تعديل لهذه المشاركة : 05-05-2012 11:44 AM بواسطة العلماني.)
05-05-2012 11:41 AM
عرض جميع مشاركات هذا العضو إقتباس هذه الرسالة في الرد
العلماني غير متصل
خدني على الأرض اللي ربّتني ...
*****

المشاركات : 3,949
الإنتساب : Nov 2001
مشاركات : #2
الرد على: أبيات تثير إعجابي (من الشعر العمودي)
مررت قبل قليل ببضعة ابيات مشهورة "لعمر أبو ريشة"، الشاعر السوري المعاصر، الذي استعذبه جداً. وفكّرت أن أنقلها إلى هذا الموضوع عندما فرغت من قراءتها، ولكني عدتُ وانثنيت عن رغبتي هذه لأني وجدت البون شاسع جداً بينه وبين "زهير" الذي ابتدأت بشعره الموضوع. فهم على مسافة أكثر من 1400 سنة من ناحية زمنية، وهم مختلفون جداً في الناحية التركيبية واللفظية. لذلك، لم أشأ أن أنقل القاريء من الجاهلية إلى القرن العشرين دفعة واحدة، وشئت أن أمشي رويداً رويداً في واحات الأدب العربي. لذلك، قلت في نفسي أن علي بعد اختيار بضعة أبيات لمعاصري زهير ممن هم على شاكلته؛ فحول خناذيذ لا يقعقع لهم بالشنان ولا يغمز جانبهم كتغماز التين.

إن القاريء لتاريخ الأدب العربي سوف يجد في أكثر من كتاب بأن "عرب الجاهلية" تعارفوا على أن "الطبقة الأولى" من "شعراء الجاهلية" هم أربعة نفر - كما يقول "ابن سلام الجمحي"، صاحب أول كتاب في تاريخ الشعر العربي (اسمه "طبقات الشعراء"). هؤلاء الشعراء الأربعة على قدر متساو من الأهمية عند القدماء، يتعصب بعض العرب لواحدهم على الآخر أحياناً، ولكنهم متفقون على تقديمهم وأوليتهم. هؤلاء الشعراء هم : أمرؤ القيس، النابغة الذبياني، الأعشى وزهير بن أبي سلمى.
لقد بدأت هذه المختارات بأبيات لزهير مع أنني لا أحب زهيراً ولا "أهضم" شعره، فهو عندي جاف يابس قصائده أشبه بعمليات حسابية منها بانفعال وأحاسيس وشعور. لذلك فلسوف أتلوها بشاعر أحبه جداً، قال عنه الرسول الكريم يوماً: "حامل لواء الشعراء وقائدهم إلى النار".
"امرؤ القيس" الملقب أيضاً "بذي القروح" و"الملك الضليل" هو أحب شاعر في الجاهلية إلى قلبي، ففي شعره الكثير من العذوبة والسلاسة قياساً بكثير من الجاهليين. وامرؤ القيس شغوف بالمغامرات ومحب للنساء مع أنه كان "مفرّكاً"، بل لعله - وهذا اجتهاد مني طبعاً - كثير الفخر بمغامراته النسائية لأنه كان "مفركا". وهو يجيد بين هذا وذاك الوصف، وخصوصاً وصف راحلته خيلاً كانت ام إبلا. وكلنا يتذكر - فيما أحسب - تلك الأبيات المختارة من معلقته التي لقفناها في المدارس عن "وصف الليل" (وليل كموج البحر أرخى سدوله) أو وصف الفرس (مكرّ مفرّ مقبل مدبر معاً ) إلخ.

معلقة "الملك الضليل" هي أشهر قصائده على الإطلاق قديماً وحديثاً، فلقد ذهب كي "يقف ويستوقف" على الطلول قبل أن يتغزل ويصف فرسم للعرب القدماء سنة ومنهاجاً "للقصيدة العربية". هذا اللون في بناء القصيدة بقي واحداً فرداً - تقريباً - حتى العصر العباسي، ثم استمر يماشي الألوان الأخرى التي أنتجها القرن الثامن الميلادي وما بعده حتى العصور الحديثة.
بجانب المعلقة ("قفا نبكِ") المشهورة جداً، هناك قصيدة لامريء القيس لا تقل عنها صيتاً ذائعاً، إنها قصيدة "ألا عم صباحاً أيها الطلل البالي". ثم هناك قصيدة ثالثة أخذت شهرتها من حادثة بعينها (ليس من مجال لذكرها الآن) مطلعها: "خليليّ مرّا بي على أم جندب".
هذه القصائد الثلاثة هي أشهر ما تتناقله كتب الأدب الكلاسيكية من شعر امريء القيس عادة. وفي هذه القصائد جميعها الكثير من الأبيات الممتازة والقطع الجميلة التي تستطيع أن تدخل هذا الموضوع من الباب الكبير. ولكني، رغم هذا، أحب قصيدة غير مشهورة كثيراً وأريد أن أنقل بعض أبياتها هنا. في هذه القصيدة المتعددة الأغراض (كعادة الشعر القديم) يصف امريء القيس إحدى النساء الجميلات بما يدغدغ أحاسيس "السامع الجاهلي" (فامريء القيس لم ينشدنا نحن الشعر) وأراه بدوري طريفاً جداً. فهو من ناحية يصف ريق فاتنته "هر" بأن طعمه مثل طعم الخمر (وهذا مألوف لدينا اليوم ولكنه لم يكن كذلك في عهده)، ومن ناحية أخرى فهو يصف النساء "بالنعاج" و"الجآذر"، فيموت ذكر النعاج ويحيا ذكر "الجآذر" بعده بين شعراء الجاهلية. يقول:

أغادي الصبـوح عند هر وفرتنـى
وليدا وهل أفنى شبابـي غيـر هر

إذا ذقت فاها قلـت طعم مدامـة
معتقـة مـما تـجيء به التجـر

همـا نعجتـان من نعـاج تبالـة
لدى جؤذرين أو كبعض دمى هكر

إذا قامتا تضوع الـمسك منهمـا
نسيم الصبا جاءت بريح من القطـر

...

للموضوع بقية
العلماني


اللي ما عم تفهمو أنو نحنا صعب نرجع .. لأ مو بس صعب نحنا مستحيل نرجع !
خيو الجرح اللي بقلوبنا غير الحرية ما عادت تدملّو ...
فيا منعيش بكرامة يا أما منموت^
----
"مرسيل شحوارو" - مدوّنة سورية
05-10-2012 04:34 PM
عرض جميع مشاركات هذا العضو إقتباس هذه الرسالة في الرد
jafar_ali60 غير متصل
عضو رائد
*****

المشاركات : 1,889
الإنتساب : Dec 2001
مشاركات : #3
الرد على: أبيات تثير إعجابي (من الشعر العمودي)
جميل يا سندي

واخشى ان نقاطع هذا البحث المنهجي المتقن وفوقه رشاقة قلم الكاتب ، لكن هل يعني امروء القيس النساء عند قوله " نعجتنان" ؟ فالسياق هناك لا يوحي بذلك فهناك هر واحدة

مع الف تحية

اسهل طريقة للتحرر من الخطيئة، هو الاعتقاد بأن كل ما نفعله بصدق هو أخلاقي/ حنا مينه

إن المتنزهين في حديقة عامة لا يحفلون برجل وحيد يجلس على مقعد مزدوج. ولكنهم هم انفسهم يقفون طويلاً لتأمل لوحة على جدار يظهر فيها رجل وحيد يجلس على مقعد مزدوج في حديقة عامة./ محمد طمليه


قال في أمه :- هي امرأة من طحين، ووجهها رغيف، ويا لها من مفارقة، فقد ماتت وهي تعد قلاية بندورة لأخي علي، الذي يعود من عمله في الرابعة، ماتت وهي على رأس عملها كأم


أنا الأضحية الوحيدة التي اخذها ملحدون الى حج مرفوض سلفاً - وأنا ;الملوخية التي بتسيّل, وأنا العريس الذي ذهب في رحلة شهر عسل بمفرده. وأنا الجندي الذي مات برصاصة اطلقوها احتفالا بوقف اطلاق النار. وأنا شاخصة مرور لتحديد السرعة في طريق زراعي تعبره الدواب فقط: طريق بلا انارة: أنا العتمة هناك. وأنا قشة يتعلق بها غريق في شبر ماء .وأنا الموفد اذا اقتضت الهزيمة ان أستسلم

هو بطبيعة الحال


[صورة مرفقة: tnew1yy5.jpg] http://www.nadyelfikr.com/index.php?showtopic=56352
05-10-2012 09:38 PM
عرض جميع مشاركات هذا العضو إقتباس هذه الرسالة في الرد
العلماني غير متصل
خدني على الأرض اللي ربّتني ...
*****

المشاركات : 3,949
الإنتساب : Nov 2001
مشاركات : #4
RE: الرد على: أبيات تثير إعجابي (من الشعر العمودي)
(05-10-2012 09:38 PM)jafar_ali60 كتب :  جميل يا سندي

واخشى ان نقاطع هذا البحث المنهجي المتقن وفوقه رشاقة قلم الكاتب ، لكن هل يعني امروء القيس النساء عند قوله " نعجتنان" ؟ فالسياق هناك لا يوحي بذلك فهناك هر واحدة

مع الف تحية

"هر" و "فَرْتَنى" (في البيت الأول)، لذلك قال في البيت الرابع : إذا قامتا تضوع المسك منهما (صيغة المثنى). بالمناسبة، هو نفس البيت الذي يستعمله في المعلقة ولكنه يختمه بكلمات اخرى. يقول في المعلقة:
إذا قامتا تضوّع المسك منهما
نسيم الصبا جاءت بريّا القرنفلِ
(البيت من الذاكرة وهو قابل للتصحيح لو أخطأت).

ميرسي على الإطراء

واسلم لي
العلماني


اللي ما عم تفهمو أنو نحنا صعب نرجع .. لأ مو بس صعب نحنا مستحيل نرجع !
خيو الجرح اللي بقلوبنا غير الحرية ما عادت تدملّو ...
فيا منعيش بكرامة يا أما منموت^
----
"مرسيل شحوارو" - مدوّنة سورية
05-10-2012 10:02 PM
عرض جميع مشاركات هذا العضو إقتباس هذه الرسالة في الرد
Free Man غير متصل
stabile in the instability
*****

المشاركات : 4,483
الإنتساب : Mar 2004
مشاركات : #5
الرد على: أبيات تثير إعجابي (من الشعر العمودي)
دائماً أبتسم أبتسامة عريضة عندما أرى العلماني يكتب " ميرسي" Smile .... تظهر منه جانب أخر عدا الكلمات الفصيحة التي أعتدناها بمداخلاته الميدانية

و أسلم لي Smile
05-10-2012 10:22 PM
عرض جميع مشاركات هذا العضو إقتباس هذه الرسالة في الرد
السيد مهدي الحسيني غير متصل
عضو رائد
*****

المشاركات : 753
الإنتساب : Apr 2011
مشاركات : #6
الرد على: أبيات تثير إعجابي (من الشعر العمودي)
الإستاذ العلماني، معلم الجميع فيما يخص اللغة والشعر.

أكن له كل الإحترام والتقدير.
05-15-2012 02:39 PM
عرض جميع مشاركات هذا العضو إقتباس هذه الرسالة في الرد
العلماني غير متصل
خدني على الأرض اللي ربّتني ...
*****

المشاركات : 3,949
الإنتساب : Nov 2001
مشاركات : #7
الرد على: أبيات تثير إعجابي (من الشعر العمودي)
فريمان ...
وحق زفس وهيرا، وإيمينيم وشاكيرا، واللات والعزى ومناة الثالثة الأخرى، وبشار وغليون وأوباما وكاميرون، أنه قد يمر الشهر وأكثر عليّ دون أن أنطق بكلمة عربية واحدة. أكثر من ذلك، فأنا في أحاديثي مع أهلي وأصدقائي عندما أكون في فلسطين لا أستعمل قاموسي اللغوي الفصيح أبداً. ولا أعلم ماذا يعتريني عندما يتوجب علي أن أكتب شيئاً ما. فالعبارات الجزلة تنثال علي انثيالا ولا أستطيع لها دفعا.

ميرسي Smile على الملاحظة

------------

الصديق السيد مهدي

هذا من بعض ما عندكم يا صديقي ...
شكراً لك على الاطراء

واسلموا لي
العلماني


اللي ما عم تفهمو أنو نحنا صعب نرجع .. لأ مو بس صعب نحنا مستحيل نرجع !
خيو الجرح اللي بقلوبنا غير الحرية ما عادت تدملّو ...
فيا منعيش بكرامة يا أما منموت^
----
"مرسيل شحوارو" - مدوّنة سورية
05-16-2012 12:25 PM
عرض جميع مشاركات هذا العضو إقتباس هذه الرسالة في الرد
عيروض غير متصل
عضو مشارك
**

المشاركات : 23
الإنتساب : Jan 2007
مشاركات : #8
RE: أبيات تثير إعجابي (من الشعر العمودي)
تكاد معلقة زهير أن تكون من أكثر الشعر الجاهلي خطورة، فهي ملحمة لمكارم الأخلاق في تلك الحقبة التي قيل أن الأديان السماوية جاءت لترمم فساد أخلاقها.

أشارك العلماني في عشقه للشعر العمودي، وأتمنى استمرار هذا الشريط بالطازج مما يخطر له.
(آخر تعديل لهذه المشاركة : 05-16-2012 04:40 PM بواسطة عيروض.)
05-16-2012 04:37 PM
عرض جميع مشاركات هذا العضو إقتباس هذه الرسالة في الرد
* وردة * غير متصل
عضو متقدم
****

المشاركات : 517
الإنتساب : Sep 2010
مشاركات : #9
الرد على: أبيات تثير إعجابي (من الشعر العمودي)
أنا من عشاق الشعر العمودي وأكاد لا أرى جودة الشعر إلا فيه ولا شك أن للمتنبي حظ كبير بين الشعراء فهو مدرسة بذاته وتعجبني أغلب قصائده لكن قصيدته واحر قلباه ممن قلبه شبم من أجودها لأن فيها صقلاً لفنون البلاغة بشكل عجيب وهاهي أشهر أبياتها :

وَاحَرّ قَلْباهُ ممّنْ قَلْبُهُ شَبِمُ ==== وَمَنْ بجِسْمي وَحــــالي عِندَهُ سَقَمُ
ما لي أُكَتِّمُ حُبّاً قَدْ بَرَى جَسَدي ==== وَتَدّعي حُبّ سَيفِ الدّوْلةِ الأُمَمُ
--------------
قد نابَ عنكَ شديدُ الخوْفِ وَاصْطنعتْ ==== لَكَ المَهابَةُ ما لا تَصْنَعُ البُهَمُ
أَلزَمتَ نَفسَكَ شَيئاً لَيسَ يَلزَمُهــــا ==== أَن لا يُوارِيَهُــم أَرضٌ وَلا عَلَـــمُ
--------------
يا أعدَلَ النّاسِ إلاّ في مُعامَلَتي === فيكَ الخِصامُ وَأنتَ الخصْمُ وَالحكَمُ
أُعِيذُها نَظَراتٍ مِنْكَ صادِقَةً ==== أن تحسَبَ الشّحمَ فيمن شحمهُ وَرَمُ
--------------

سَيعْلَمُ الجَمعُ ممّنْ ضَمّ مَجلِسُنا ==== بأنّني خَيرُ مَنْ تَسْعَى بهِ قَدَمُ
أنَا الذي نَظَرَ الأعْمَى إلى أدَبي ==== وَأسْمَعَتْ كَلِماتي مَنْ بهِ صَمَمُ
أنَامُ مِلْءَ جُفُوني عَنْ شَوَارِدِهَا ==== وَيَسْهَرُ الخَلْقُ جَرّاهَا وَيخْتَصِمُ
--------------
إذا رَأيْتَ نُيُوبَ اللّيْثِ بـــــارِزَةً ==== فَــــلا تَظُنّنّ أنّ اللّيْثَ يَبْتَسِمُ
وَمُهْجَةٍ مُهْجَتي من هَمّ صَاحِبها ====أدرَكْتُهَـــا بجَوَادٍ ظَهْرُه حَرَمُ
رِجلاهُ في الرّكضِ رِجلٌ وَاليدانِ يَدٌ ====وَفِعْلُــــهُ مَا تُريدُ الكَفُّ وَالقَدَمُ
وَمُرْهَفٍ سرْتُ بينَ الجَحْفَلَينِ بهِ ==== حتى ضرَبْتُ وَمَوْجُ المَوْتِ يَلْتَطِمُ
الخَيْلُ وَاللّيْلُ وَالبَيْداءُ تَعرِفُني ==== وَالسّيفُ وَالرّمحُ والقرْطاسُ وَالقَلَمُ
---------------
يَا مَنْ يَعِزّ عَلَيْنَا أنْ نُفَارِقَهُمْ ==== وِجدانُنا كُلَّ شيءٍ بَعدَكمْ عَدَمُ
مَا كانَ أخلَقَنَا مِنكُمْ بتَكرِمَةٍ ===== لَوْ أنّ أمْرَكُمُ مِن أمرِنَا أمَمُ
إنْ كانَ سَرّكُمُ ما قالَ حاسِدُنَا ==== فَمَا لجُرْحٍ إذا أرْضاكُمُ ألَمُ
وَبَيْنَنَا لَوْ رَعَيْتُمْ ذاكَ مَعرِفَةٌ ==== إنّ المَعارِفَ في أهْلِ النُّهَى ذِمَمُ
كم تَطْلُبُونَ لَنَا عَيْباً فيُعجِزُكمْ ==== وَيَكْرَهُ الله ما تَأتُونَ وَالكَرَمُ
----------------
إذا تَرَحّلْتَ عن قَوْمٍ وَقَد قَدَرُوا ==== أنْ لا تُفارِقَهُمْ فالرّاحِلونَ هُمُ
شَرُّ البِلادِ مَكانٌ لا صَديقَ بِهِ ==== وَشَرُّ ما يَكسِبُ الإنسانُ ما يَصِمُ


أتمنى أن ينتعش هذا الموضوعNew97

تحياتي
* وردة *
06-15-2012 04:10 PM
عرض جميع مشاركات هذا العضو إقتباس هذه الرسالة في الرد
العلماني غير متصل
خدني على الأرض اللي ربّتني ...
*****

المشاركات : 3,949
الإنتساب : Nov 2001
مشاركات : #10
الرد على: أبيات تثير إعجابي (من الشعر العمودي)
شكراً لك يا "وردة" على "إحياء" هذا الموضوع. وشكراً لك ثانية على مختاراتك من "واحر قلباه". فالمتنبي هو شاعر العرب الأكبر الذي قال عنه "ابن رشيق" (كتاب العمدة): "حتى جاء المتنبي فملأ الدنيا وشغل الناس".

واسلمي لي
العلماني


اللي ما عم تفهمو أنو نحنا صعب نرجع .. لأ مو بس صعب نحنا مستحيل نرجع !
خيو الجرح اللي بقلوبنا غير الحرية ما عادت تدملّو ...
فيا منعيش بكرامة يا أما منموت^
----
"مرسيل شحوارو" - مدوّنة سورية
06-15-2012 05:24 PM
عرض جميع مشاركات هذا العضو إقتباس هذه الرسالة في الرد
إضافة رد 


المواضيع المحتمل أن تكون متشابهة .
الموضوع : الكاتب الردود : المشاهدات : آخر رد
  محنة الشعر ... (لماذا تراجع "الشعر" في عالمنا العربي المعاصر) .. العلماني 0 591 06-20-2012 01:38 AM
آخر رد: العلماني
  هذا "الشعر" الهابط !!! العلماني 13 4,960 05-17-2012 02:58 AM
آخر رد: السيد مهدي الحسيني
  أنشد ما لديك من الشعر كي أراك . بهجت 68 14,755 05-12-2012 02:31 PM
آخر رد: بهجت
  الشعر الصوفي . بهجت 41 20,291 01-09-2012 05:17 PM
آخر رد: بهجت
  أسامة حويج العمر ...أديب سوري يلقى كامل إعجابي ...بضع قصص قصيرة جدا جدا بسام الخوري 7 2,412 09-04-2010 01:54 PM
آخر رد: بسام الخوري

التنقل السريع :


مستخدمين يتصفحوا هذا الموضوع: 1 ضيف